أول منتدى عربي موثق وخال من المنقول


العودة   منتديات الأمل > الأقسام العامة > قسم الحوار الهادف
  أهلا وسهلا بكـ يا غير مسجل
منتديات الأمل على الفيسبوك
باب التسجيل مغلق حاليا في منتديات الأمل
منتديات الأمل على تويتر
قوانين الأمل الأوسمة البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

قسم الحوار الهادف لنناقش هنا آخر الأخبار في هذه الدنيا، ولنحاور بعضنا بعضا حول آخر المستجدات والتطورات بشكل ودي وهادف..

أما علمتم أن تجارة الأوطان من كبرى الكبائر..؟!!

قسم الحوار الهادف

إنشاء موضوع جديد   
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 14-11-2011, 20:49   #1
معلومات العضو
عمار البهلول
أمل قادم
الصورة الرمزية عمار البهلول








عمار البهلول غير متصل

افتراضي أما علمتم أن تجارة الأوطان من كبرى الكبائر..؟!!




بقلم عمر البهلول

الإنتخابات محطة من المحطات المهمة التي تمر بها كل الدول، التي ترنوا الى الديمقراطية والى تحكيم الشعب في التسيير وإعطائه الفرصة لإختيار من يمثله، ويعبر عن مشاكله ويطرح معاناته ومطالبه داخل قبة البرلمان، ورغم أن العملية الإنتخابية في المغرب لحد الآن لم تحقق النزاهة المطلوبة الى أننا بحاجة الى نشر الوعي الجماعي بين الشعب من جديد، وإذا كنا ننادي في المسؤولين المغاربة ليلا نهارا مطالبين بالإصلاح ومحاربة الفساد، ولا نجد إجابة لهذه الندائات المتكررة، ولا حتى إصغاء لأهات الشعب الذي يرجعون اليه كلما أحسوا أن حلاوة الكرسي بدئت تفلت من بيديهم، بالتالي علينا أن نبحث عن طرق أخرى لنفعل الحضور في الحياة السياسية، ونراقب أداء من نصوت عليهم، لأن إعطاء الثقة لشخص ما لتسيير البلد ليس سهلا لأنه عهد بينك وبين الله، ويترتب عنه أمرين لا ثالث لهما إما أن يكون في هذا الرجل صلاح الأمة وإما فساد للبلاد والعباد، وإذا استحضرنا هذا الأمر المهم في حياتنا اليومية وفي تعاملنا مع المرشحين خصوصا في هذه الأيام التي تسبق الإنتخابات، أكيد لن ننزلق الى بيع الذمم مقابل بعض المال الذي لن يضيف لك شيئا وإنما سيسجل عليك وسيبقى شاهدا عليك الى يوم القيامة، وهنا من حقنا أن نتسائل مالذي يجعل المرشحين يفرقون المال مقابل التصويت عليهم.؟؟ هل حبا في البلاد وفي خدمة الشعب مثلا..؟ أم رغبة في الثراء وفي حمل الألقاب.؟؟
من يريد خدمة الشعب لا يسلك طريق الرشوة ولا يدخل من النافذة، ولكن يسلك الوضوح والصراحة أولا بينه وبين الله، ثم مع الشعب، أما من يبعيون الذمم وينسون العهد مع الله ومع الوطن، ويفرحون ببعض المال وينسون أن من أوصولوه الى ذلك المنصب سيستولي على أموال الشعب، وسيهلك الموارد والثروات دون أن يستفيذ الشعب شيئا، عندما نتكلم عن الرشوة التي لا يتحمل مسؤوليتها فرد واحد بل كل الأطراف المشاركة في هذه الجريمة النكراء، لأن النتيجة أن من يأخذ الرشوة يجب أن يلتزم بالشروط التي تفرض عليه، السكوت والتزام الصمت وعدم التدخل في الشأن العام والإكتفاء بما يمنح له، وحتى إذا أراد شيئا يطرق باب هذا المسؤول أو ذاك، مستعطفا ذليلا يقبل اليدين والقدمين، وقد يحصل على ما يريد أو يعطى له وعد الى أجل غير مسمى، وكما نعلم هناك عدد كبير من الأحزاب المغربية التي لا تهتم بالبرنامج الذي يجب أن تقدمه للشعب، ولا تفكر في طريقة معينة لإقناع الناس للتصويت على مرشحيها، ولكن تفكر في شيئ واحد هو كيف تصل الى قلوب الناس والوسيلة الوحيدة هي إشباع البطون وملئ الجيوب، إن بلد مثل المغرب تسرح فيه الرشوة وتمرح كما تشاء لن يتقدم قيد أنملة الى الأمام، مهما دشن في المؤسسات وناطحات السحاب وجلب رؤوس الأموال وعمل المستحيل، فإن فكر الناس المريض الذي لا يعرف إلا الرشوة، والمتعود على بيع الذمم والعهود سيفسد كل شيئ، وسنكون عبارة عن مجتمع مغلف، تكسوه الألوان الزاهية الجذابة، ولكن من الداخل فساد ينخر في الجسد ويهدم العقل وينسف كل إنجاز.
إن الطريق الأسهل للوصول الى الغاية المنشودة وتحقيق النزاهة والشفافية لا تعتمد على تصريحات المسؤولين ووعودهم، ولكن على المواطن نفسه الذي يعطي صوته لمن يثق أنه قادر على خدمة الناس وقضاء حوائجهم بكل صدق، بعيد عن المحسوبية والتجاوزات، وحتى المواطن الذي لا يأخذ الرشوة يتكلم مع المسؤول بصفة مراقب مهمته مراقبة وتقييم هذا المسؤول والحديث المباشر معه، دون عوائق أو تسويف، وفي إعتقادي هذا هو الخيار الوحيد أمامنا، لأن الشعب عندما يفرض وجوده ويرفض أن يبيع نفسه يوصل رسالة الى كل الفاسدين، مفادها أن تجاوز مطالب الشعب نقض للعهود وخط أحمر، وأن أي شخص يصل الى السلطة يكون مطالبا بتحقيق كل ما وعد به في مدة زمنية محددة.
إن حضور الشعب في الحياة السياسية هو الخيار الأنسب، لأننا عندما نصوت على الفاسدين كأننا نعطيهم صك براءة وتشجيع على الإستمرار في نهب المال العام، خصوصا عندما تكون الحكومة فاسدة والبرلمان الذي توكل اليه مهمة مراقبة أداء الحكومة فاسد أيضا، إذا مالذي حققناه وماذا كسبنا من محطة الإنتخابات..؟؟ أترك الإجابة لكم.



التوقيع
 
قديم 27-03-2012, 16:05   #2
معلومات العضو
مريم العقيد
أمل قادم
الصورة الرمزية مريم العقيد








مريم العقيد غير متصل

آخر مواضيعي

افتراضي

تجاره الاوطان كحرمه الذنب الكبير شكرا اخى فى الله



 
قديم 23-05-2012, 15:39   #3
معلومات العضو
ساره بدر
أمل قادم
الصورة الرمزية ساره بدر







ساره بدر غير متصل

آخر مواضيعي

افتراضي

عندما يصبح جلّ تفكيرك يكمن في " كيف سأُقتَل .. هل بالرصاص أم تحت التعذيب ؟!
هل ستخترق الرصاصة رأسي أم أنها ستفتك بمكان آخر" لمجرد أنك صدحتَ ب (الله أكبـــر) أو لربما اكتفيت بسماعها !!
عندها فقط تصبح تجارة الأوطان ليس كبيرة فحسب بل أولى الكبائر !!



التوقيع
 
 


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 10:52

جميع الآراء بصفحات منتديات الأمل لا تعبر بالضرورة عن آراء إدارة الأمل، إنما تعبر عن رأي كاتبيها

Security team