أول منتدى عربي موثق وخال من المنقول

إعلانات الأمل
البستان، ملاذ الأستاذ والتلميذ والمدير بالمغرب بستان السعودية، ملاذ المعلم والطالب والمدير بالسعودية بستان الجزائر، ملاذ المعلم والتلميذ والمدير بالجزائر أفضل موقع للربح من اختصار الروابط للمستخدمين العرب أعلن في منتديات الأمل


العودة   منتديات الأمل > الأقسام العامة > تدوينتي
  مرحباً بك يا زائر الأمل
منتديات الأمل على الفيسبوك
باب التسجيل مغلق حاليا في منتديات الأمل
منتديات الأمل على تويتر
قوانين الأمل الأوسمة البحث مواضيع اليوم جعل جميع المنتديات مقروءة

تدوينتي إذا فكرت يوما بصمت، فاجعل لصمتك صدى ودونه هنا عبر صفحات الأثير لنسمعه منك..

صور من التكافل والتضامن الإجتماعي

تدوينتي

إضافة موضوع جديد  المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 06-12-2008, 11:12   #1
معلومات العضو
فاطمة ناضي
أستاذة علوم
مشرفة
بالمنتدى التعليمي
الصورة الرمزية لـ فاطمة ناضي








فاطمة ناضي غير متواجد حالياً

Arrow صور من التكافل والتضامن الإجتماعي




صور من التكافل والتضامن الإجتماعي


رغم غزو نمط الحياة الغربي للمجتمع ، وخصوصا في المدن الكبرى ، إلا أن أشكالا من التضامن والتكافل الإجتماعي لا زالت حية ، وتتجلى أكثر عند حدوث مصاب كالمرض أو الموت، أو في المناسبات كالأعياد ..
ومما لا شك فيه أن هذه المبادرات الشعبية التلقائية ، تحدث جوا من الألفة والترابط بين أفراد المجتمع ، ولها بالغ الأثر على النفوس ، وخصوصا نفوس الأهالي المفجوعين في وفاة قريب، أو من أنهكتهم مصاريف علاج مريض ، أو من لا يستطيعون إدخال السرور على فلذات أكبادهم في أيام العيد ...
وإذا كانت هذه الصور التكافلية لها جذور في المجتمع ، إلا أن صورا أخرى ظهرت مؤخرا وتستحق أن يقف عندها المرء ، منها:
التضامن التلاميذي داخل الفصل الدراسي ، والذي ليس بغرض مساعدة التلاميذ المعوزين ، أو من هم في وضعيات صعبة ، بل التضامن والتعاون على الغش مثلا ، أو على القيام بسلوكات جماعية سيئة ، ولندع الفصل لنرى على الطرقات نوعا آخر من التضامن بين السائقين ، ليس لإغاثة من تقطعت به السبل ، أو من تعطلت سيارته ، بل لتحذير بعضهم البعض من حاجز طرقي ،أو من وجود الرادار... !!!
أما في مقرات العمل فكثيرا ، ما رأينا من يحمل ورقة لجمع تبرعات لمن صدر في حقهم حكم محكمة بسداد مبلغ مالي ، والموظف المحكوم عليه ليس مصابا بمرض هو أو أحد أقاربه، بل مصاب بآفة القمار أو التعاطي للمسكرات أو بآفة التبذير ، والمطلوب من باقي الموظفين ومنهم من يتقاضى أجرة أقل منه بأن يتضامن معه ليعود إلى وظيفته ، ويعيد الكرة مرة أخرى ولتبدأ حلقة أخرى للتضامن ..
أما ركاب حافلات النقل العمومي ، فلديهم تضامن من نوع آخر ، فتذكرة واحدة يمكن أن يستفيد منها أكثر من راكب ، حتى أصبح بعضهم يتسولون التذاكر دون خجل أمام مرأى ومسمع السائق ، والمتبرع بتذكرته ينال العديد من الدعوات الصالحات بطول العمر ،ورحمة الوالدين ...

إن التعاون والتضامن والتكافل قيم لا يستقيم مجتمع مسلم بدونها، لكننا في حاجة لإعادة النظر في بعض تطبيقاتها وأن يكون نبراسنا هو الآية الكريمة :

"وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ"
سورة المائدة الآية 2


أم عبد الرحمان



التوقيع
 
المشاركة في الموضوع


خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
لا بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

جميع الأوقات بالتوقيت العالمي الموحد الذي يوافق توقيت جرينتش.

جميع الآراء بصفحات منتديات الأمل لا تعبر بالضرورة عن آراء إدارة الأمل، إنما تعبر عن رأي كاتبيها
Protected by CBACK.de CrackerTracker