أول منتدى عربي موثق وخال من المنقول


العودة   منتديات الأمل > الأقسام الأسرية > قسم التربية
  أهلا وسهلا بكـ يا غير مسجل
منتديات الأمل على الفيسبوك
باب التسجيل مغلق حاليا في منتديات الأمل
منتديات الأمل على تويتر
قوانين الأمل الأوسمة البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

قسم التربية ما أحوجنا إلى تربية إبداعية تعيد الأمل، وتبني جيل الغد

التأديب والعقاب

قسم التربية

إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 31-08-2011, 02:43   #1
معلومات العضو
رانيا على
أمل مضيء
الصورة الرمزية رانيا على







رانيا على غير متصل

افتراضي التأديب والعقاب




أعزائي وأعزاء الأمل السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، سأسوق إليكم اليوم موضوعاً ليس بجديدٍ عليكم ولكنه لتذكيركم ، وبداية القول إن الله عز وجل وضع مبدأ الثواب والعقاب كركيزةٍ أساسيةٍ لا يمكن تجاهلها أو الإستغناء عنها ، والحق أنه بعقابه جل شأنه لنا على ما نقترف من فعالٍ آثمة يُظهر حبه لنا ورفقه بكياننا الذي تعتريه النواقص والشوائب التي لا حصر لها . أي أن عقاب الله لنا لا ينفي رأفته بنا بل يؤكد أنه رحيمٌ يؤدبنا ليقوّم سبلنا لما فيه خيرنا وفائدتنا ، وبالمثل يجب أن نتعامل مع أولادنا فعندما نربي أطفالنا نحاول تعديل سلوكياتهم الخاطئة ليكبروا على أسسٍ سلوكيةٍ سليمة ، والعقاب كطريقةٍ للتأديب يتخذ أشكالاً عديدةً على عكس ما يفهم البعض منا ، فالكثيرون يعتمدون في تأديبهم لأولادهم على الضربِ والإهانةِ وهذا للأسف خطاٌ شائعُ له نتائجه السلبية الخطيرة والتي تؤثر تأثيراً عميقاً على سلوك الطفل ليكبر مشوشاً بمظاهر الشذوذ الإجتماعي وبعض الأمراض النفسية التي يصعب علاجها في الكبر. فأنا على سبيل المثال أتذكر بعض الأخطاء التربوية لأبي وأمي عند عقابهم لي وأنا صغيرة والتي كادت تصيبني بأحد أشكال الفصام في مراهقتي لولا إرادتي القوية على تلاشي آثار تلك الأخطاء الخطيرة ، فالتأديب ليكن أولاً وأخيراً بدافع الحب . أي أنه من الضروري أن أذكر لإبنتي أو ابني مراراً وتكراراً أنني أحبه بالقول والفعل ، حتى حينما أعاقبه على خطأٍ منه يجب أن أُعلمه جيداً بأنني أحبه لذا أعاقبه ليصبح إنساناً جيداً ، والعقاب لا يعتمد على الضرب بل ولا يجب أن يكون بالضرب ، ولكن له أشكال عدة . أولاً يجب أن يعلم الطفل التفرقة بين ما هو خطأ وما هو صواب وذلك بتلقيني له والمداومة على ذلك كلما سنحت الفرصة ، فإن فعل الخطأ غير متعمدٍ أنبهه وإن تكررت فعلته أعاقبه بالتثبيت مثلاً وذلك بأن أرفعه من كتفيه وأقوم بتثبيته على مكانٍ ما من الأرض وأطلب منه بشكلٍ حازم - والحزم هنا هام جداً - أن لا يقوم بفعل هذا ثانية . هذه الطريقة تصلح مع الأعمار الصغيرة فبتثبيتي لطفلي يعلم بأنني المسيطر وأملك القدرة على توجيهه كيفما شئت . كما أن هناك طريقة آخرى وهى بأن أظهر لطفلي مدى غضبي منه لفعلته بأن لا أحدثه لمدة وأكرر ( الحزم عند العقاب مهم ) . أما مع الأعمار الأكبر نسبياً قد أعاقب طفلي بحبسه في غرفة لفترة من الزمن على أن تكون تلك الغرفة غير مخيفة وغير مسلية في الوقت ذاته ، وإن تكرر الخطأ تتكرر وسيلة العقاب وتطول مدتها . أعزائي لا تهينوا أولادكم أو تقللوا من شأنهم سواء في الداخل أوالخارج فهذا ينتج كياناً لا يستطيع الإعتماد على نفسه ومن ثَم الفشل الذريع في الحياة الإجتماعية والعملية على حدٍ سواء ، والأهم أنه يجب أن نتيقن من أن الطفل مشروعاً إستثمارياً ضخماً يجب التعامل معه بحرصٍ شديد ، وليكن الضرب الوسيلة الأخيرة عند تفشل وسائل التأديب الآخرى ، والجدير بالملاحظة عدم الإسراف في إستخدام وسيلة العقاب أياً كانت لئلا يفقد العقاب معناه ، وكما أوصيتكم سلفاً بأن العقاب يجب ألا يكون مهيناً أو جارحاً فعندما أعاقب بالضرب لا أختار مناطق مهينة كالصفع على الوجه أو الضرب على المؤخرة فبهذا يرى الطفل أن جسده لا يمثل أية أهمية لي فينمو لديه مبدأ الإستخفاف بجسده أو ما نسميه إنفصال العقل عن الجسد ، وهذا أمرٌ على قدرٍ كبيرٍ جداً من الخطورة . أعزائي خوفاً من الملالة سأنتهي هنا ولكن وقبل انتهائي أود أن يكون الدافع الوحيد عند عقابنا لأولادنا هو الحب فقط وليس سواه كما أن تربيتنا لهم لا تعتمد على العقاب أولاً وأخيراً ولكنه جزءٌٌ من عملية التقويم النفسي للطفل ، أتمني فائدتكم والله الموفق لي ولكم في تلك العملية الصعبة .



التوقيع
الحَمَاقَةُ فَرَحٌ
لِنَأقِصِ العَقلِ .
أمَّا ذو الفَهمِ فَيُقَوِّم سُلُوكَهُ .
 
قديم 01-09-2011, 23:17   #2
معلومات العضو
عبد الهادي اطويل
ادارة الأمل
الصورة الرمزية عبد الهادي اطويل






عبد الهادي اطويل غير متصل

افتراضي

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..
موضوع قيم منك أختي الكريمة رانيا، أشكرك على طرحه هاهنا من أجل الفائدة الجمة، كما إنه يوفر أرضية خصبة لنقاش هادف ومثمر..
أوافقك الرأي تماما في كل ما قلته، وأنا بدوري أرى أن عقاب الله لنا هو حب لنا، وهو ما يجب أن نقتنع به جيدا ونعلمه آبناءنا، فللأسف ومن خلال التربية التي ترباها أغلبنا بل وحتى اليوم، نرى أن الكثير من الآباء والأمهات يتبعون فقط أسلوب الترهيب في التربية، فترى الوالد يقول لابنه مثلا: لا تكذب أو يدخلك الله النار!! أو: لا تسرق وإلا عاقبك الله!! فتتكون لدى الطفل صورة عن الله ذلك الإله الذي لا يعرف غير العقاب - حاشا لله - فيتولد تلقائيا لديه تمرد على كل ذلك مع الوقت. كان ليكون الأمر مختلفا لو أن ذلك الوالد او تلك الأم وضحت لابنها السبب من أن تطلب منه ألا يكذب، أو ألا يسرق، وما لذلك من أضرار، وبذلك يعرف أن الله إنما حرم علينا السرقة لأن فيها ضرر، وكذلك الكذب وكل محرم، وبالتالي تتولد لدى الطفل قناعة تدريجيا بأن الله يحرم علينا ما فيه ضرر لنا، ويحلل لنا ما فيه خير لنا، فتكبر العقيدة على أساس صحيح، وهذا هو الأسلوب الذي أعتمده شخصيا مع تلامذتي، والحمد لله أستطيع بذلك التغيير كثيرا من عادات سلبية تكون فيهم..
إذن وكما قلت أختي رانيا يجب أن نقنع أولا، ثم إن تكرر الخطأ رغم الإقناع، يحين دور العقاب، ومن المهم هنا أن يكون الطفل عارفا للخطأ، وبأنه قد ارتكب فعلا الخطأ معترفا به، حتى لا يتولد لديه شعور بالظلم جراء العقاب، والذي وكما قلت أختي رانيا يجب أن يكون في حدود ما تطرقت إليه في موضوعك القيم. فأن تعاقب شخصا ما حتى ولو كان كبيرا من دون أن يعلم بالسبب أمر تكون نتيجته التمرد لاحقا، هذا إن لم يتسبب في عواقب نفسية وخيمة على الشخص المعني، بل إن الظلم يولد التمرد حتى على نطاق واسع، إذ أن قواعد التربية هذه تطبق برأيي من أصغر المستويات إلى أعلاها، أي من الأسرة وحتى إلى البلدان والشعوب، ولعل من أبرز نتائج التربية الخاطئة للشعوب هو ما تعيشه بلداننا العربية حاليا من ثورات شعبية، نتيجة لتنئشة اجتماعية غير صحيحة، سببها الرئيسي الظلم وعدم العدل..
سوف أكتفي بهذا القدر حتى لا أطيل، ففي الواقع قد تطرقت إلى كل النقط المهمة أختي رانيا، وأسجل هنا إعجابي بموضعك القيم، وجزاك الله عنا كل خير..
يثبت الموضوع لقيمته المعرفية..
مني لك أرق تحية..



التوقيع
آخر تعديل كان بواسطة عبد الهادي اطويل بتاريخ 01-09-2011 على الساعة: 23:25.
 
قديم 11-09-2011, 00:09   #3
معلومات العضو
رانيا على
أمل مضيء
الصورة الرمزية رانيا على







رانيا على غير متصل

افتراضي

شكراً لك أخي العزيز عبد الهادي على مرورك العطر ، والواقع أن هناك نسبة كبيرة جداً من سلوكياتنا الحياتية نكتسبها في سن الطفولة ونعتادها ونقوم على تنميتها وتطويرها . لذا ومن المهم بمكان أن نربي أطفالنا بحرصٍ شديدٍ لتلافي السلبيات التي تعتري حيواتنا نحن . أرجو أن يحمل الموضوع الفائدة المرجوة والله الموفق .



التوقيع
الحَمَاقَةُ فَرَحٌ
لِنَأقِصِ العَقلِ .
أمَّا ذو الفَهمِ فَيُقَوِّم سُلُوكَهُ .
 
إضافة رد


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 06:56

جميع الآراء بصفحات منتديات الأمل لا تعبر بالضرورة عن آراء إدارة الأمل، إنما تعبر عن رأي كاتبيها

Security team