أول منتدى عربي موثق وخال من المنقول


العودة   منتديات الأمل > الأقسام العامة > قسم الحوار الهادف
  أهلا وسهلا بكـ يا غير مسجل
منتديات الأمل على الفيسبوك
باب التسجيل مغلق حاليا في منتديات الأمل
منتديات الأمل على تويتر
قوانين الأمل الأوسمة البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

قسم الحوار الهادف لنناقش هنا آخر الأخبار في هذه الدنيا، ولنحاور بعضنا بعضا حول آخر المستجدات والتطورات بشكل ودي وهادف..

" إن الله لا يغير ما بقومٍ حتى يغيروا ما بأنفسهم " سورة الرعد 11

قسم الحوار الهادف

إنشاء موضوع جديد   
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 17-10-2011, 04:09   #1
معلومات العضو
رانيا على
أمل مضيء
الصورة الرمزية رانيا على







رانيا على غير متصل

افتراضي " إن الله لا يغير ما بقومٍ حتى يغيروا ما بأنفسهم " سورة الرعد 11




اخوتي الأعزاء أعضاء ومرتادي الأمل دمتم بخير لتناقشوا هموم المجتمع الذي يحتوينا ويؤثر بنا أيَّما تأثير ولتقدموا حلول الأمل الذي يمتاز بغدٍ مشرق لا تشوبه السلبيات القاتلة ، تلك التي إمتلأت بها مخازن الذاكرة . لقد أذى نفسي - وإن كنت مسلمة - ما حدث في مصر مؤخراً لأقباط " ماسبيرو " وبغض النظر عما قد قيل أو ما يقال حتى الآن فإنني هنا اليوم لا لمناقشة الحدث وإنما لتعقيبٍ ينم عما إستقر بذهني لسنواتٍ طوالٍ . أعزائي إن قول الحق في الآية السابقة لا يوحي بعدم قدرة الله سبحانه وتعالى على تغييرنا ، حاشا لله فهو سبحانه على كل شئٍ قدير ولا يعتريه وهنٌ البتة . بل يريدنا الله أحراراً كما خلقنا نتحكم في طباعنا وسلوكنا لكي نستطيع تغيير مصائرنا ، ولقد سبقت وذكرت في منتداي الكريم أنني لا أؤيد الثورة أو بالأحرى لا أرى فيها الحل لما تعانيه شعوبنا من مشاكلٍ عظام ، وأعود لقولي هذا بالرغم من حدوث ثورات عديدة في مجتمعاتنا العربية تهدف لغدٍ أفضل ، وإعتقادي في ذلك أنه لتغيير مستقبلنا للأفضل لا يكفي تغيير النظام الحاكم فحسب ، بل يجب - وهو الأهم على وجه الإطلاق - أن نغير أنفسنا نحن الشعوب ، فليس النظام من يصنع شعباً ولكنه وليدُ أفكارنا وخبراتنا ، وهل لنا أن نغير أنفسنا ؟ بالطبع نستطيع ذلك ولكنه لن يتأتى لنا من فراغٍ بل علينا العمل جاهدين لبلوغ ذلك التغيير . نحن العرب نمر الآن بما يسمى عنق الزجاجة ، فاللحظة التي نعيشها اليوم قد تكون قادرة على تغيير مستقبل بأسره ، ولرسم ملامح مستقبلنا كما نرجوه وجب علينا البدء بأنفسنا ، فنحن نملك عادات وطباع منها الجيد قليلاً ولتقويم تلك الطباع السلبية يجب أن نعلم جيداً بأن الفكرة تتحول إلى فعلٍ والفعل إلى عادةٍ والعادة إلى طبعٍ والطبع هو ما يتحكم في مصيرنا ، إذاً لنغير أذهاننا إلى الأفضل ، ولن نستطيع التحكم في أفكارنا إلا عن طريق التحكم في المشاعر المغذية لتلك الأفكار ، فإن وُجدت المودة وُجد التسامح وإن وُجدت الكراهية وُجد القتل وإراقة الدماء . قد يكون من الصعب تغيير ما تم تخزينه في عقلنا اللاواعي من ملفاتٍ تحوي قوانين وخبرات سابقة تكونت خلال فترة طويلة المدى نسبياً ، ولكنه ليس بالمستحيل فالعقل اللاواعي - كما نعلم - يأخذ أوامر العقل الواعي كأنها دستور مسلم به ، فهو لا يمتلك القدرة على تحليل المدخلات أي لا يقوم بفلترة مدخلاته ، لذا فقد حبانا الله جل شأنه المقدرة على تغيير مخازن اللاوعي بما ندخله لها من أوامر ، فإن غذيت عقلي -على سبيل المثال - بفكرة أن فلان عربي فكلما رأيته أبرز لي العقل ملفاً مليئاً بالرضا والقبول لهذا الشخص والعكس صحيحٌ أيضاً ، وأقصد بالتغذية هنا ليس تقبل منطقية الفكرة فحسب ولكن تكرارها مراراً عديدة ، فالتكرار يولد العادة ، وعليه من المفيد جداً أن نقوم بتوجيه أفكارنا إلى منعطفٍ كان غائباً عنا لفترة طويلة بالماضي - أو بوصفٍ أكثر دقة كنا نغيّبه بإرادتنا - فهناك الكثير من الإيجابيات أغفلناها دهوراً ، وما الناجح إلا من إستفاد من أخطاء الماضي بتقويمها لخلق مستقبل زاهر ، وأخيراً أود القول إن ما سبق لا يمثل إحتياجاً بالنسبة لمصر فقط بل هو ما نحتاج إليه جميعنا كعربٍ ، وبرأيي أن نفيد مما مضى كي لا نندم ندماً مريراً في المستقبل حيث لا ينفع الندم بعد مرور الأوان .



التوقيع
الحَمَاقَةُ فَرَحٌ
لِنَأقِصِ العَقلِ .
أمَّا ذو الفَهمِ فَيُقَوِّم سُلُوكَهُ .
آخر تعديل كان بواسطة رانيا على بتاريخ 17-10-2011 على الساعة: 04:14.
 
قديم 20-10-2011, 21:36   #2
معلومات العضو
عبد الهادي اطويل
ادارة الأمل
الصورة الرمزية عبد الهادي اطويل






عبد الهادي اطويل غير متصل

افتراضي

أهلا بك أختي رانيا..
موضوع آخر هام منك كما عودتنا في نقاشاتك وكتاباتك الهادفة عموما..
في الواقع ليس لدي الوقت الكافي لإيفاء الموضوع حقه بالرد الآن، لكنني أحببت أن أطرح عليك سؤالا، لأعود بعدها لمواصلة النقاش بحول الله، وحتى أعلن اهتمامي بالموضوع أيضا من خلال هذا الرد ^_^
سؤالي هو: إذا كانت الحكومات متحكمة في التعليم، والإعلام، وكل السلط المعروفة، فكيف يمكن لشعوبها أن تكون واعية بفكرة التغيير الذاتي؟
سؤالي هذا هو كرد على رأيك القائل بأنك مع التغيير السلمي إن صح التعبير، وأنك لا تحبذين الثورات، ولكنني أراك هنا ربما نسيت جانبا مهما، وهو أن هذا الوعي بالتغيير الذاتي لا يمكن أن ينمو في ظل حكومات تعمل جاهدة على قتل هذه الرغبة، من خلال مختلف السلط التي تكون في يدها، وأهمها التعليم والإعلام، ثم المال أيضا..
لذلك شخصيا أرى أنه أحيانا كثيرة لا يكون هناك من حل غير الثورة، وبعدها يأتي دور الوعي والتغيير الذاتي من طرف حكومة جديدة ديمقراطية تعرض رأيها ولا تفرضه، وتقبل المشورة، وتعمل ما يخدم الشعب لا من يستعبده..
للحديث بقية بحول الله، ومني لك أرق تحية..



التوقيع
 
قديم 16-06-2012, 22:01   #3
معلومات العضو
رانيا على
أمل مضيء
الصورة الرمزية رانيا على







رانيا على غير متصل

افتراضي

الثورات تعني المزيد من الدماء المسفوكة والأيام تشهد ، فما كان من الثورة المصرية - على سبيل المثال - إلا مزيداً من دماء الشهداء دونما أي تغيير اللهم إلا لمحة لمحاولة من الشعب ، واليوم نحن نصوت للإختيار بين سبيلين أفضلهما مظلم ووعر ، أشكر كل من يقرأ ويعي .



 
 


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 06:36

جميع الآراء بصفحات منتديات الأمل لا تعبر بالضرورة عن آراء إدارة الأمل، إنما تعبر عن رأي كاتبيها

Security team