أول منتدى عربي موثق وخال من المنقول


العودة   منتديات الأمل > الأقسام العامة > تدوينتي
  أهلا وسهلا بكـ يا غير مسجل
منتديات الأمل على الفيسبوك
باب التسجيل مغلق حاليا في منتديات الأمل
منتديات الأمل على تويتر
قوانين الأمل الأوسمة البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

تدوينتي إذا فكرت يوما بصمت، فاجعل لصمتك صدى ودونه هنا عبر صفحات الأثير لنسمعه منك..

من كنوز البادية: الطعام الطيب

تدوينتي

إنشاء موضوع جديد   
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-07-2009, 10:35   #1
معلومات العضو
فاطمة ناضي
أستاذة علوم
مشرفة
بالمنتدى التعليمي
الصورة الرمزية فاطمة ناضي








فاطمة ناضي غير متصل

Thumbs up من كنوز البادية: الطعام الطيب




من كنوز البادية: الطعام الطيب



كنا نسمع من أهالينا القادمين من الخارج أن الطعام هنا في البلد أطيب من الطعام الذي يعدونه هناك، وكانوا يعتقدون توابل البلد أفضل، فيعمدون إلى شراءها علّهم يحصلون على النتيجة المطلوبة، وكان الأجانب أيضا يظنون ذلك، وكثيرا ما كانوا يحملون معهم التوابل من عندنا، أو يوصون من يأتيهم بها..
لم يمض كثير من الوقت حتى أصبحنا نحن أيضا نلاحظ تغيرا كبيرا في طعم الخضر والفواكه واللحوم..وغيرها من المنتجات الفلاحية، والذي يعزى إلى الإستعمال المفرط للكيماويات والأعلاف الصناعية وأشياء أخرى، فقد تغيرت طرق إنتاج العديد من المنتجات الفلاحية، ولم يفلت من هذا التغيير إلا المناطق النائية والتي لا زال أهلها يحضرون أطباق لذيذة ودون الحاجة لإضافة منكهات، بل أحيانا لا يجدون ما يتبلون به أطباقهم فيقتصرون على الملح..!!
لقد اصبح اقتناء بعض المضافات الغذائية ضروريا عند بعض نساء المدينة لتطييب الطعام، بعد أن صارت الخضر واللحوم وغيرهما بلا طعم، في الوقت الذي يتمتع فيه أهل البوادي على العموم بطعام طيب...وكلما كانوا أبعد من المناطق الحضرية كلما كان طعامهم طيبا بل وصحيا أيضا..
ومن أراد أن يتأكد فليرسل من يحضر له من هناك بعض المنتجات المحلية، وسوف يلاحظ فرقا شاسعا في الطعم، لكن شريطة أن لا تكون هذه المواد معالجة بالكيماويات..
وهذا الذي أذكره اليوم هو عن تجربة خاصة، فقد صرت أغتنم الفرص، وكلما سمعت أن من أهل البادية من سيحضر إلينا، أوصيه أن يحضر لي معه شيئا من خيراتها...
لقد فطن بعض الناس في المدن الكبرى أيضا لذلك، حين لاحظوا أن طعم لحوم الأضاحي لم يعد كما كان في السابق، ولم تعد التواب لتطيبه، بل العكس الذي يحدث فتكفي قطعة صغيرة من هذا اللحم لإفساد طعم قدر بأكملها..
فقد استخدم الكثير من مربي الماشية الأعلاف الاصطناعية وهرمونات النمو، الشيء الذي أثر على جودة اللحوم بصفة عامة، و هذا هو الذي جعل بعض من أعرفهم يقطع المسافات الطوال لكي يحضر أضحية من مكان لم تصله بعد وسائل التسمين الحديثة..
لست أدري إلى أين نسير، ففي الوقت الذي بدأ الغرب يشجع الإنتاج الفلاحي الطبيعي، ويحذر من كثرة استخدام المضافات الغذائية، أصبحنا نحن نستخدم بشكل جنوني المبيدات والكيماويات و...وقد لاحظت أحيانا أن رائحة بعض الكيماويات تطغى على رائحة الخضر، فالشكل شكل خضر لكنها بلا طعم وأحيانا بطعم غريب، كما أنها تحمل قدرا لا بأس به من السموم، وإذا أضفنا إلى ذلك المعلبات والمنكهات والملونات الصناعية، فستصير أجسامنا خزانات للسموم..

العديد من الناس واعون بخطورة التصنيع الذي طال المنتجات الفلاحية، لكنهم لا يملكون من الأمر شيئا، وتبقى المسؤولية ملقاة على عاتق الفلاحين الكبار فمنهم من يجهل هذه الحقائق وهؤلاء يحتاجون إلى توعية، ومنهم من لا يهمه إلا الربح السريع ولو على حساب صحته وصحة الناس..

إننا في زمن أرى أننا مطالبون فيه بتوثيق الصلة بالبادية، وتوعية أهلها بالكنوز الثمينة التي لا زالوا يحتفظون بها...



أم عبد الرحمان



التوقيع
 
قديم 04-07-2009, 22:36   #2
معلومات العضو
عبير اكوام
نجمة الأمل
الصورة الرمزية عبير اكوام








عبير اكوام غير متصل

افتراضي

تحية طيبة لك اختي ام عبد الرحمان وللجميع...
قلتي البادية..
فرجعت بي الذاكرة اليها..
صراحة مكان لااحبه ولا اكره الا انني لارتاح فيه وحين تطؤ قدماي على ارض البادي فمعناه الصوم لمعدتي من تناول أي شئ..
أجد فرقا كبيرا في طعامهم وطعامي
لدرجة أنني لا استسيغه بالرغم من أنه الأفضل لنا..
وكأن اجسامنا تعودت على تلك السموم والمواد الحافظة التي اكثرنا منها..
حين كنت خارج بلادي اتذكر ان امي كانت توصي ببُهارات البلد(المغرب) وكانو يأتون لنا بأشياء كثيرة الا انني تعودت عليها.. وحين عودتي الى البلد لم استسغ الطعام الا بعد جهد وعناء هذا فقط في البلد وحين اذهب الى البادية فمعناه الصوم لمعدتي حتى الماء لا استسيغه..
في يقيني ان هذا النهج خاطئ لي ولنا..
الا اننا ادمنا على ذاك السر الخاطئ..
ولا عجب في انتشار الامراض مؤخرا فكله بسبب عبثنا في دورة الطبيعه...
غفر الله لنا ووقانا..
وباذن الله سأحاول ان اصحح مسيرتي في الغذاء..
كوني بخير عزيزتي طرحك رائع.. وفيه مايقال..
اكثرت الكلام..



التوقيع
آخر تعديل كان بواسطة عبير اكوام بتاريخ 04-07-2009 على الساعة: 22:39.
 
قديم 05-07-2009, 13:09   #3
معلومات العضو
كلثوم كويم
نجمة الأمل
الصورة الرمزية كلثوم كويم







كلثوم كويم غير متصل

افتراضي

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

أهلا سيدتي أم عبد الرحمان..
صدقت أيتها الغالية في كل ما دونته هنا، فالبادية كلها كنوز وخيرات، كما أنني أسعد كثيرا حين زيارتي لها وأشعر براحة كبيرة، عكس أختي عبير تماما ^_^ فربما أجدها فرصة للإستمتاع بالهواء العليل وتناول الطعام الطيب، لترتاح معدتي قليلا من كل السموم التي تعودت تناولها.
لا أخفيك سرا أنه كلما سمحت الفرصة لزيارة البادية لا أضيعها أبدا، رغم أن هذه الفرصة لا أحصل عليها إلا مرة كل سنة، لمدة لا تتعدى الأربع أو خمسة أيام، إلا أنها فترة أحس خلالها براحة نفسية ومَعِدِية ^_^ ، أحيانا أحسد سكانها على النعمة التي هم عليها، لكن أكثرهم لا يقدرون هذه النعمة بتركم لها وهجرتهم نحو المدن.
تدوين رائع منك عزيزتي أم عبد الرحمان، كما أنني آستمتعت بقراءته هو وكل مواضيعك التي أجدها كلها مفيدة وتلامس واقعا من حياتنا اليومية.،
أعتذر إن خرجت عن الموضوع وتحدث بلافائدة ^_^ فقد ذكرتني بموضوعك بالبادية، التي يجب أن نوثق صلتنا بها قدر الإمكان كما ذكرت بموضوعك.
نشكرك على هذه الإلتفاتة الرائعة
لك مني أطيب وأرق تحية..



التوقيع


تعلمت أن أمسح بمنديل الأمل
دمعــــة اليـــــــأس،،
وأن أسخر من الزمــــن
بآبـتســــامـــة..

^_^
 
 


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 01:26

جميع الآراء بصفحات منتديات الأمل لا تعبر بالضرورة عن آراء إدارة الأمل، إنما تعبر عن رأي كاتبيها

Security team