أول منتدى عربي موثق وخال من المنقول


العودة   منتديات الأمل > الأقسام التعليمية > ملاذ الطلبة
  أهلا وسهلا بكـ يا غير مسجل
منتديات الأمل على الفيسبوك
باب التسجيل مغلق حاليا في منتديات الأمل
منتديات الأمل على تويتر
قوانين الأمل الأوسمة البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

ملاذ الطلبة باب مفتوح أمام كل الطلبة والتلاميذ والمهتمين لطرح طلباتهم واستفساراتهم التعليمية.
[متاح حتى للزوار مع مراقبة مشاركاتهم قبل النشر. تنشر المشاركات المكتوبة بلغة عربية فصحى فقط]

طلب موضوع حول الفلسفة

ملاذ الطلبة

إنشاء موضوع جديد  موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 23-02-2007, 19:35   #1
معلومات العضو
محمد رزوق
أمل مضيء
الصورة الرمزية محمد رزوق







محمد رزوق غير متصل

Talab طلب موضوع حول الفلسفة




أرجوا منكم اخواني المحبين للمنتدى أن تساعدوني وأن تفيدوني وتبحثوا معي عن موضوع فلسفي تحت عنوان الانسان كائن ثقافي وشكرااااا أرجو ان لا تخيبوا لي ظني وتحياااااتي الخالصة لكم.



التوقيع
[FLASH="http://www.geocities.com/rezzouq1/Movie2.swf"]width=400 height=350[/FLASH]
 
قديم 24-02-2007, 12:00   #2
معلومات العضو
محمد رزوق
أمل مضيء
الصورة الرمزية محمد رزوق







محمد رزوق غير متصل

افتراضي

يا إخوان هل من مجيب أرجوكم ولو بكلمة طيبة.



التوقيع
[FLASH="http://www.geocities.com/rezzouq1/Movie2.swf"]width=400 height=350[/FLASH]
 
قديم 24-02-2007, 13:56   #3
معلومات العضو
إدريس اطويل
master2010
الصورة الرمزية إدريس اطويل






إدريس اطويل غير متصل

افتراضي

السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته نعتدر على التاخر في الرد و لكن اريد ان اعرف تريد درس من مادة الفلسفة لو سمحت اخي ممكن استفسار اريد ان اعرف لاي سنة تدرس هاته الفقرة التي ثبحت عنها لو سمحت ممكن اي تندرج لان الدروس لكل المستوى ممكن الحصول عليه بالترتيب الدي توده و لكن حدد اين يمكن ان ابحث معك ....و بالتالي يسهل ان كان المقرر يدرس في المنهج الدراسي...سلامي



التوقيع



 
قديم 25-02-2007, 10:56   #4
معلومات العضو
محمد رزوق
أمل مضيء
الصورة الرمزية محمد رزوق







محمد رزوق غير متصل

افتراضي

نعم انا احتاج الموضوع للجدع المشترك العلمي يعني الاولى ثانوي ارجو ان تساعدوني ولكم جزيل الشكر وشكرا.



التوقيع
[FLASH="http://www.geocities.com/rezzouq1/Movie2.swf"]width=400 height=350[/FLASH]
 
قديم 25-02-2007, 13:32   #5
معلومات العضو
محمد رضى صوفي
مشرف سابق
الصورة الرمزية محمد رضى صوفي







محمد رضى صوفي غير متصل

افتراضي

السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته نعتدر على التاخر في الرد
الانسان كائن ثقافي
مفهوم الطبيعة:
يستعمل لفظ " الطبيعة" لوصف مجموعة من الموجودات المادية كالجبال والحقول والأشجار والأنهار والوديان...، كما يطلق لوصف المزاج والسلوك الإنساني كأن نقول :"هذا شخص طبيعي"، أو لوصف شيء معين كقولنا : " هذه مادة طبيعة، أو منتوج طبيعي"
غير ان مفهوم الطبيعة يحمل معنى الفطرة في اللسان العربي، وكذا السجية والطباع التي يزاولها الفرد...
وفي المصطلح الفرنسي مشتق من كلمة Physis الإغريقية و Natura اللاتينية، وهي بمعنى القدرة على النمو الكامنة في كل الأشياء أي القوة الحاضرة فيها، وهي قدرة يجد الإنسان نفسه بداخلها دوما، مثل السماء والأرض والكواكب والنجوم، لأنها كلها ضمن الطبيعة، غير أن هذا المفهوم سيتم تناوله بمعنى آخر خاصة مع أفلاطون وأرسطو وهو أن الطبيعة شيء ما هو فكرته أو شكله، وكل ماهيته أي جوهره وكنهه. يقال عنها طبيعته والطبيعة الأولى هي الماهية.
عموما الطبيعة هي كل ما لم تتدخل فيه الفاعلية الإنسانية، ويبقى على حاله الأول قد يكون خارجيا ( فيزيائيا ) أو داخليا ( بيولوجيا)، مما يدل على وجود عالمين هما العالم المادي، والعالم الإنساني.
الثقافة: هناك تعدد في تعارف مفهوم الثقافة، لكنها جميعها تتفق عامة في القول بان الثقافة تعلم وبأنها تسمح للإنسان بالتكيف مع وسطه الطبيعي ... وأنها تتجسد في المؤسسات وفي طرق التفكير و في الأشياء العادية.
الثقافة حسب تايلور :
هي ذلك الكل المركب الذي يشمل المعارف والمعتقدات والفن والأخلاق والقوانين والتقاليد وكل الأعراف الأخرى والعادات المكتسبة من طرف الإنسان باعتباره عضوا في مجتمع.
إذن الثقافة هي أساليب السلوك التي تتصف بأنها تكتسب عن طريق التعلم والتلقين. لكن كيف نميز بين السلوك الإنساني الطبيعي والثقافي؟
يتناول " بيلز" الباحث الانثربولوجي مسألة الطبيعة والثقافة، محاولا رصد بعض أنواع السلوك عند الإنسان التي يشترك فيها مع بعض الأنواع الأخرى، وكذا الفروق بينهما مبرزا انه رغم انتماء الإنسان بيولوجيا إلى العالم المادي " عالم الطبيعة" إلا أنه استطاع أن يخلق لنفسه أنماط جديدة من السلوك التي تتصف بأنها تكتسب عن طريق التعلم والتلقين، هذه السلوكات المتنوعة ( طريق الأكل مثلا) هي مظهر من مظاهر الثقافة تميز بين السلوك الحيواني النمطي الثابت والسلوك الإنساني المتجدد والمكتسب.
فإذا كان مفهوم الطبيعة يحمل بعدا بيولوجيا ومفهوم الثقافة يشير إلى كل ما هو مكتسب ومتعلم، فإن كلود ليفي ستراوس حاول الوقوف عند مسألة التمييز بين حالتي الطبيعة والثقافة.
فحالة الطبيعة هي كل ما يوجد في الإنسان بحكم الإرث البيولوجي، أو من حيث الخصائص الفطرية التي تولد مع الإنسان مثل الغرائز الجنسية والعدوانية التي توجد لدى جميع الكائنات الأخرى أيضا.
إن الإنسان في هذه الحالة يحكمه قانون الغاب حيث الإنسان يكون ذئبا لأخيه الإنسان على حد تعبير " طوماس هوبز" فحالة الطبيعة هي حالة صراع وعنف وجور، وهذا معيار كوني حسب ليفي ستراوس.
أما حالة الثقافة فهي مجموع المعارف وأنماط العيش والتقاليد والمعتقدات التي لا تدخل في طبيعة الإنسان الأولى، وغنما اكتسبها نتيجة الاجتماع والتواصل، إنها مختلف الخبرات والمعارف التي يكتسبها الإنسان بغية السيطرة على الطبيعة، وهذا ما يسميه ليفي ستراوس بمعيار القاعدة.
إذن هل يمكن الفصل بين الطبيعة والثقافة؟ حسب ستراوس لا يمكن التمييز نظرا لوجود تداخل قوي بينهما، وتمفصلهما يقتضي التمييز بين الحالتين لرصد السلوكات الإنسانية خلالهما مع الإشارة أن الإنسان حتى وإن كان في حالة الثقافة ( العالم الإنساني)، قد تصدر منه مجموعة من السلوكات الجنسية أو العدوانية التي ترده مباشرة إلى حالة الطبيعة (العالم المادي) التي يشترك فيها مع الحيوان.
أمثلة تحيل إلى الطبيعية: النوم – الصراخ- الأكل- التوالد- العدوان- المشي...
أمثلة تحيل على الثقافة : الفن – اللغة- الطبخ- الفروسية- القانون- العرف- العادات- اللباس- الوشم ...



التوقيع



 
قديم 25-02-2007, 13:52   #7
معلومات العضو
محمد رزوق
أمل مضيء
الصورة الرمزية محمد رزوق







محمد رزوق غير متصل

افتراضي

جزاك الله خيرا أخي رضى على المجهود وعذرك مقبول لم تتأخر كثيرا تقبل أغلى تحياااااااااااااتي واللهم يحفظك من المصيبة والمصايب هههههه سلااااااااامي.



التوقيع
[FLASH="http://www.geocities.com/rezzouq1/Movie2.swf"]width=400 height=350[/FLASH]
 
قديم 25-02-2007, 14:07   #8
معلومات العضو
محمد رزوق
أمل مضيء
الصورة الرمزية محمد رزوق







محمد رزوق غير متصل

افتراضي

بالمناسبة لقد وجدت تعريفا اخرللثقافة لمن أراد الموضوع للأجيال القديمة .

الثقافة:
كل ما فيه استنارة الذهن وتهذيب للذوق وتنمية لملكة النقد والحكم لدى الفرد أو في المجتمع وفرق بينها وبين الحضارة على أساس أن الأولى ذات طابع فردي وتنصب بخاصة على الجوانب الروحيّة في حين أن الحضارة ذات طابع اجتماعي ومادي غير أن الاستعمال المعاصر يكاد يسوى بين المصطلحين. لغة: ثَقِفَ الرجل: صار حاذقا فطنا،والثقافة: العلوم والمعارف والفنون التى يطلب الحذق فيها، كما فى الوسيط. واصطلاحا: مجموعة الأعراف والطرق والنظم والتقاليد التى تميز جماعة أو أمة أو سلالة عرقية عن غيرها. وعلى مستوى الفرد يطلق اللفظ على درجة التقدم العقلى التى حازها، بصرف النظر بالطبع عن مستويات الدراسة التى أنجزها. ومنذ وقت طويل تتعدد التعريفات لهذا اللفظ حتى إنه فى مطلع الخمسينات حصر عالمان أمريكيان من علماء الأنثروبولوجيا مائة وخمسين تعريفا للثقافة، وتلقى التعريفات المختلفة أضواء على المراد باللفظ الذى يفهمه العامة بأكثر مما يفهمون تعريفه ،ويمكن لنا تأمل ما توحى به من تعريفات مهمة من قبيل أن مفهوم الثقافة يشير إلى كل ما يصدر عن الإنسان من إبداع أو إنجاز فكرى أو أدبى أو علمى أو فنى. أما المفهوم الأنثروبولوجى للثقافة فهو أكثر شمولا، ويعد الثقافة حصيلة كل النشاط البشرى الاجتماعى فى مجتمع معين ،ويستتبع هذأ أن لكل مجتمع ثقافته الخاصة المميزة، بصرف النظر عن مدى تقدم ذلك المجتمع أو تأخره. ويتميز هذا المفهوم ببعده عن تحميل الثقافة بالمضمونات القيمية، وإن اعترف بأن لكل ثقافة نسقها الخاص من القيم والمعايير. وفى مقابل هذا المفهوم الأنثروبولوجى الواسع نجد مفاهيم كثيرة أكثر تحديدا ، فكثيرا ما تستخدم الثقافة للإشارة إلى النشاط الاجتماعى الذهنى والفنى، وفى أحيان أخرى إلى النشاط الفنى وحده ، أو النشاط الأدبى والفنى دون النشاط العلمى الذى يعده البعض غير خاضع لأنساق الثقافات ، باعتباره مرتكزا على حقائق مطلقة بعيدة عن التأثر بإلذوق أو البيئة أو الموروثات جميعا. ومن تعريفات الثقافة الأخرى التى تلقى الضوء على معناها أنها مجموع العادات والفنون والعلوم والسلوك الدينى والسياسى منظورا إليها ككل متمايز يميز مجتمعا عن آخر. ومن ثم يمكن فهم تعبيرات مثل "الصراع الثقافى" للتعبير عن الصراع أو التسابق بين ثقافتين متجاورتين ، أو التغير والارتقاء فى عدة جوانبه من النمط الثقافى. كما يمكن استخدام لفظ الثقافة للدلالة على الجوانب العقلية والفنية للحياة، فى مقابل الجوانب المادية والتكنولوجية لها ، ومن ثم تصبح الثقافة بمثابة نمط كل الترتيبات -المادية أو السلوكية- التى يحقق -من خلالها- مجتمع معين لأعضائه إشباعات أكبر مما يستطيعون فى حالة مجرد الطبيعة. ويميز بعض الباحثين بين ثقافة مادية تشمل العدد والأدوات والسلع الاستهلاكية والتكنولوجيا وثقافة غير مادية تشمل القيم والتقاليد والتنظيم الاجتماعى، وتنطوى الثقافة على اكتساب وسائل اتصال اللغة،المطالعات ، الكتابات) وأدوات عمل معينة، وافكار وأعمال مثل الحساب ، وعلى زاد ضخم من المعرفة والاعتقاد، وعلى منظومة من القيم ، وعلى توجه ميول خاص ملازم ، ويمكن لكل هذا أن يكتمل ويرتقى بتربية متخصصة قليلا أو كثيرا، وتدريب يسمح باستفادة اجتماعية بالأنشطة الفردية. ويرى الأنثربولوجيون أن الثقافة تتمايز وتستقل عن الأفراد الذين يحملونها ويمارسونها فى حياتهم اليومية، فعناصر الثقافة تكتسب بالتعلم من المجتمع المعاش ،على اعتبار أن الثقافة هى جماع التراث الاجتماعى المتراكم على مر العصور. وعلى هذا يبعد هؤلاء عن الثقافة كل ما هو غريزى أو فطرى أو موروثا بيولوجيا. وللسمات الثقافية قدرة هائلة على البقاء والانتقال عبر الزمن ، وكثير من هذه السمات والملامح التى تتمثل بوجه خاص من العادات والتقاليد والعقائد والخرافات والأساطير تحتفظ بكيانها لعدة اجيال. ويهتم علماء الاجتماع بدراسة تاريخ ثقافات الشعوب المختلفة من باب أن معرفة الماضى تساعد على فهم الحاضر.



التوقيع
[FLASH="http://www.geocities.com/rezzouq1/Movie2.swf"]width=400 height=350[/FLASH]
 
قديم 19-03-2007, 15:35   #9
معلومات العضو
ayoubb
اسم مستعار
الصورة الرمزية ayoubb







ayoubb غير متصل

آخر مواضيعي

افتراضي

لو انت في حاجة الى مزيد انا مستعد ان احلل قولتك هده تحليلا فلسفياا ممنهجا



 
قديم 26-03-2007, 19:27   #10
معلومات العضو
محمد رزوق
أمل مضيء
الصورة الرمزية محمد رزوق







محمد رزوق غير متصل

افتراضي

شكرا لك اخي على مبادرتك الصالحة وتقبل تحياااتي وبالتوفيق انشاء الله.



التوقيع
[FLASH="http://www.geocities.com/rezzouq1/Movie2.swf"]width=400 height=350[/FLASH]
 
موضوع مغلق


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 10:38

جميع الآراء بصفحات منتديات الأمل لا تعبر بالضرورة عن آراء إدارة الأمل، إنما تعبر عن رأي كاتبيها

Security team