أول منتدى عربي موثق وخال من المنقول


العودة   منتديات الأمل > الأقسام العامة > قسم القصص
  أهلا وسهلا بكـ يا غير مسجل
منتديات الأمل على الفيسبوك
باب التسجيل مغلق حاليا في منتديات الأمل
منتديات الأمل على تويتر
قوانين الأمل الأوسمة البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

قسم القصص لنبدع ولنطلق العنان لأنفسنا في عالم القصة المصطفاة من لب أفكارنا..

السماءُ لا تُمطِرُ أباً !

قسم القصص

إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 15-09-2011, 22:09   #1
معلومات العضو
محمد النعاس
أمل قادم
الصورة الرمزية محمد النعاس








محمد النعاس غير متصل

افتراضي السماءُ لا تُمطِرُ أباً !




السلامُ عليكُم و رحمة الله و بركاتُهْ . . .

بسمِ الله الرحمنِ الرحيمْ ! ,

أقدّمُ إليكُمْ قصّة قصيرة بعنوانْ : السماءُ لا تُمطِرُ أباً !
في ذكرى شُهداءْ السابع عشر من فبرايرْ . . . .
رؤية تخيلية في مستقبل يتيمْ !


----------------------------



قُبيل غروب الشمس و خلودها إلى مضجعها جلس جسمٌ هزيل على حُطامِ صخور مُطلّة على الطريق الوحيد الذي يؤدي إلى القرية . . . . كان يبدو لمن يراه من بعيد كشبح أو كقطعة من الحجارة , فقد حجب ضوء الشمس الهادئ كل الألوان التي يتكون منها جسده و صنع منه ظلاً سماوياً ! , جلس رافعاً رأسه إلى السماء تارة و نحو الأفق عند نهاية الطريق طوراً , كان ينظر إلى ما أمامه شاخصاً مودِّعاً جسده في هذه الأرض و صاعداً بروحه إلى ما وراء الماضي , إلى ما وراء هذه اللحظات . . . .

كانوا ينادونه – الناس في القرية – بعاشق الإنتظار , و رُغم أنه لم يكن يعشق الإنتظار و لم يستسغ طعمه أبداً إلاّ أنّه كان مدمناً عليه فعلاً ! , كان و في كل يوم منذ عشرة سنوات يجلس قُبيل طلوع و غروب الشمس . . . و ينتظر و ينتظر و ينتظر ! !

عاد الجسم الهزيل بذاكرته إلى ما قبل الإنتظار إلى ما قبل الشروذ إلى مشهدٍ في الصغر . . . رجل طويل القامة مرتدياً بزّة الجنود , قبّعتهم و أحذيتهم حاملاً معه صُرّة في نهاية برودة جدّه . . . أمام باب منزله يعانق زوجته كما لم يعانقها من قبل , ثم ينحني ليقبل ابنه الوحيد , يلثمه , يشتم رائحته و يودعُ رائحته هو بين ثنايا الطفل , يداعب شعره المخملي . . . شعر طفل في العاشرة من عمره ! .

يودّعهم بعد أن ألح عليه رفاقه بالتعجيل في المسير . . . مدّ يده إلى زوجته مودّعاً لها قائلاً ( سأعود حياً ! ) . قالت له و قد مُلئت دموع ( قل هذا للطفل ! , فإنّ السماء لا تمطر أباً ! ) . . . أنهى حديثه معها ( أمي تناديني . . . وطني يناديني ), و مضى يركض حتى يلحق بالركب و مضت هي و ابنها يلاحقان خياله . . . الذي بدأ في الإختفاء لحظةً فلحظة !
أسرع ابن العاشرة لا شعورياً يلاحق ذاك الخيال المتناثر حتى انتهى إلى هذه الكومة من الحجارة التي يجلس عليها في هذه اللحظة , يختفي شبح أبيه و رفاقه تحت أشعة الشمس الحمراء ! , منذ تلك العشية و هو ينتظر عودة والده ! , رُبما تقذف به الشمس . . . رُبما تأتي به الرياح ! , رُبما يُقبل على ظهر حصان . . . و لكن دون جدوى .

اقترب منه شبحٌ آخر . . . . لامس كتفيه و قال له ( يكفي لهذا اليوم , سيرجع غداً ! , أنا متأكدة ! ) . . . التفت إليه و الدمعة تغزو وجهه و قال ( قولي هذا للطفل الذي بداخلي . . . فإنّ السماء لا تمطر أباً ! ) .



التوقيع
 
قديم 16-09-2011, 10:03   #2
معلومات العضو
عبد الهادي اطويل
ادارة الأمل
الصورة الرمزية عبد الهادي اطويل






عبد الهادي اطويل غير متصل

افتراضي

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..
أهنؤك أخي محمد على هذا الأسلوب الممتع المنساب، الذي يحمل القارئ معه ليجعله واحدا من شخصيات القصة..
راقني جدا أسلوبك، وقد تمنيت لو أن السماء تمطر أبا، من أجل ذلك الطفل الذي بداخل ذلك الشبح المسكين!
دمت مبدعا أخي..
مني لك أرق تحية..



التوقيع
 
إضافة رد


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 07:44

جميع الآراء بصفحات منتديات الأمل لا تعبر بالضرورة عن آراء إدارة الأمل، إنما تعبر عن رأي كاتبيها

Security team