الموضوع: مصر 30 يونيو 2013
عرض مشاركة واحدة
قديم 07-07-2013, 16:15   #7
معلومات العضو
رانيا على
أمل مضيء
الصورة الرمزية رانيا على







رانيا على غير متصل

افتراضي ردودٌ على إفتراضات محمومةٍ

أخي المهدي اخوتي وأخواتي ، تحيةٌ طيبةٌ وبعد
قبل أن أشرع في الرد على ما أدرجتَ أخي في الله وددتُ أن أُعلمك بثلاث ، وبما أنك بدأتَ القراءة أستأذنك سعة الصدر لأنك سوف تقرأ الكثير
1 - إن التي تتحاور معك الآن هى الدكتورة " رانيا علي محمد " وأمتهن طب الأمراض النفسية والعصبية ، ولقد حصلتُ على الإجازةِ بمزاولة تلك المهنة من جامعة القاهرة العريقة -بشهادة الكل بالطبع - وأنا الآن أُصرِّحُ بهذا لكي تعلم أنني أتحرى الصدق فيما أتحدثُ بشأنهِ على وجه العموم . كما أراعي المنطق والحيادية عند تناولي مبحثٍ ما .
2 - عندما ذكرتُ حادثة رئيس مباحث قسم ثان بالغردقة - وأستميح القارئ عذراً فقد سبقتُ ونعته بالمأمور وذلك لعدم معرفتي الكافية بتلك الرُتب وتدرجها - حدث هذا المشهد أمام عينىَّ عند محاولة منع الشرطة لتابعي الإخوان من التشاغب مع المتظاهرين عند مسجد عبد المنعم رياض واللذين كانوا يتظاهرون بسلميةٍ تامةٍ والدليل شهادتي أنا من رأيتُ - إن كنتَ تصدقُني - وبدون أسلحةٍ ، بينما هجمَ عليهم عددٌ لا بأس به من الهمجيين بأسلحةٍ محلية الصُنع - يُطلق عليها أسلحة خرطوش - ولمنع الجدل فيما يختص بهذه النقطة فأنا أعرف عن الأسلحة جيداً من حيث الشكل والإستخدامِ . يدعون أنهم حُماة الإسلام وهو منهم ومن مؤيديهم براء ، وقد نتج عن ذلك إصابة عددٍ من الجنود لا أعلم كم على وجه الدقةِ تحرياً للصدقِ وإغتيال ذلك الضابط - وذلك قبل خلع الرئيس - الذي لا ذنب له اللهم إلا تأديته لواجبه نحو وطنه . أما بالنسبةِ لحادثةِ المنيا فهذا ما وردني عن طريقِ صديقةٍ لي مجاورة للأحداثِ هناك ، ولا دليل لدىّ إلا صدقها والذي أنا متأكدةٌ منه تمام الثقة لأنها لم تكذب علىّ قبلاً ، كما أنْ ليس لها مصلحة جرّاء الكذب وحتى إن وُجدت المصلحة فهى في وضع يغنيها تماماً عن ذلك ، لما سبق وجب عليك تصديقي فيما قُلتُ ، كما أنني ذكرتُ مجرد حادثتين فقط من يمٍ يفيضُ بجرائمٍ بشعةٍ موثقة بأدلةٍ وبراهين ومثبتة على الشبكة بشهادة شهود ومنها ما هو مصور أيضاً ، وإن كنت لا تمتلك القدرة على الوصول إليها أستطيع أن أوفر لك الأدلة الدامغة لإثبات ما أتحدث عنه . ليس عليك إلا أن تطلب أخي العزيز .
3 - إنَّ العُنف الذي تلجأ إليه الحكومة ضد الإخوان المسلمين - من الآن فصاعداً سأستخدم لفظة المتأسلمين - على مر تاريخهم هو نتيجةٌ وليست بداية ، وإلا فلتسأل نفسك - بصدق - لما هم تحديداً ؟
عزيزي وأخي في الله لقد عاصرتُ نتائج لهجماتٍ إرهابيةٍ عديدةٍ هنا في مصر ، وبالأخص في الفترة ما بين ( سنة 1990 و سنة 1997 م ) وقتما كان الإخوان المتأسلمين في أوج قوتهم ونشاطهم الدموي . بالطبع لك أن تصدق قولي هذا أو لا ، لكنني واثقةٌ مما أقوله تمام الثقة فلم يُرو لي لكنني عايشته للأسف ، ناهيك عن مرضاهم النفسيين والمرضى بسبب أفعالهم ونتائجها المؤسفة من قتلٍ وذبحٍ وإغتصاب تحت مسمى الدين والعياذ بالله .
أما عن تعقيبك الفائت فلك العذر مني بسبب تأخري في التفاعل معه ، ولنبدأ أخي
لقد قُلتَ " هل شاهدتِ الفيديوهات الموجودة على النت ؟؟؟ هل قرأت شهادات حية لمن كانوا شهوداً على بعض ما تحدثت عنه ؟؟؟ لم أُحدد ميدان التحرير ولكني تحدثتُ عما قام به المعارضون للإخوان ، فلا أظن أن الفيديوهات ملفقة ، لو لم تشاهدي فأرجوك حاولي مشاهدتها ... "
وللرد أقول : لا داعي للرجاء أخي الفاضل فقد شاهدتُ ما تتحدث بشأنه ، كما أعلمُ أنك لم تتحدث عن ميدان التحرير لأنك لا ولم تُرد الحديث عنه ، فجُل ما يهمك للدفاع عنه هم الإخوان فقط أما الباقين فهم كلابٌ عفنة وجيفٌ لا ترقى حتى للتحدث بشأنها . عندما إستخدمتَ الشبكة في عملية البحث العبقرية التي قمتَ بها ، أفهل فكرت ولو لبُرهةٍ أن لجرائم الإخوان ضد المواطنين ؟ أولم تقرأ من قبل شهادات على الشبكة أيضاً وفي الجرائد - التي يدعونها فاسدة - شهادات لمن أصابهم بطش الإخوان ؟
لا أظن أن تلك الفيديوهات ملفقةٌ أيضاً ، كما أعتقد أنها ستصدمك أيضاً كما هو الحال بالنسبةِ لسابقاتها . أنا من أرجوك لتبحث عن هذا أخي المحترم لنستأنف نقاشنا .
قلتَ أيضاً " لا وجه للمقارنة بتاتاً هنا ، لا يُقارَنُ من قُتل على يد الحكومة الطاغية بمن قُتل على يد مواطنٍ مثله ، بورما بوذيون ، أما من قتل هنا فيدعون الإسلام ، الأمر يختلف تماماً "
وللرد أقول : لا تُغالطَ نفسكَ . من هم أفراد تلك الحكومات ؟ أكانوا هنوداً أم أنهم عربٌ مسلمون تحديداً ؟ دعك من هذا ، ماذا بشأن قتلى الإخوان المتأسلمين من المسلمين الأبرياء هنا في مصر وفي بلدانٍ عربية شتى ؟ أوليسوا مسلمين يشهدون بأن لا إله إلا الله ويشهدون بأن محمد عبد الله ورسوله ؟ هذه الحالة تشمل طرفين كليهما من المواطنين ، كما أن لي سؤال جوهري هنا وأود إجابته تبعاً لما تعتقد فيه كمسلم ، هل أحل الله تعالى قتل غير المسلم بدون وجه حق ؟ أم أن قتل الأطفال والعجائز والعُزَّل - مسلمين أو غير مسلمين - هو الجهاد الذي يُرضي الله ورسوله ؟
لقد قلتَ أيضاً " أختي الفاضلة ، أليس لدينا تلفزيون ؟؟؟ ألا نشاهدُ يومياً تعاطي الإعلام المصري لما يحدث في الشارع ؟؟ ألا نشاهد يومياً حجم تجييش الآلة الإعلامية الضخمة ضد الإخوان ؟؟ "
وللرد أقول : أعلم جيداً أخي أنك أنت وكل أهل تونس الشقيق تملكون أجهزة تلفاز وحواسيب أيضاً ، وغير ذلك الكثير . لكن يبقى السؤال في أي القنوات تحملق جاهداً عينيك ؟ وإلى أيٍ من المواقع على الشبكة تفضل الولوج ؟ العبرة أخي الفاضل لا تُكمن في ملكيتك لتلك الأجهزة ، بل بكيفية إستخدامك لها ، ثم إنك تلف وتدور حول نفسك لتعود إلى التأويل مرةً آخرى بقولك " حجم التجييش " . الحق أن اللفظ أعجبني . عندما أود الحكم على ما تقوم به الآلة الإعلامية - على حد تعبيرك - إن كان نقلاً صحيحاً للخبر بعد تصويره أم أنه تهويلٌ وتضخيمٌ لما يجري وجب علىَّ القيام بأمرين لا يستوي أحدهما دون الآخر ، الأول هو أن أتواجد ضمن نطاق الحدث أو الأحداث بشحمي ولحمي والثاني هو أن أشاهد ما يتم بثه عبر الوسائط الإعلامية . وقتئذٍ فقط يمكنني الحكم ، والأمر عزيزي يختلف في وضعك هذا ، فأنت لم تعايش هذه الأوضاع في الواقع لذا لا تملك الحق في رمي الوسائل الإعلامية باطلاً بالتهويل والــ " تجييش " لعدم علمك بحقيقة الأمور . قلت أيضاً " هنا يصبحح إجراماً لا يُطاق والمُصيبة أن هناك من يُهلل " أولم يكن هناك من يهلل عند تفجيرات شرم الشيخ ؟ أو عند قنبلتي الحسين بمصر القديمة ؟ أو عند حدوث أحداث الكُشح بصعيد مصر ؟ ابحث أخي بحيادٍ من فضلك وسترى وستفهم ما أقصد .
قد قلت " أما الثورة فلم تحدث ثورة عندكم للأسف لا قبلاً ولا الآن ، وحتى وإن كانت نصف ثورة فقد سُرقت الآن كلياً وستُبدي لك الأيام هذا قريباً "
وللرد أقول : لو لم تكن المهدي من قاطني المريخ أو المُشترى ستعلم جيداً أن هناك ثورة تمت في مصر ، واستطاعت تلك الثورة التي لا تدري بها أن تُطيح بنظامٍ رأسه كان يُعد ملكاً على عرشه ، أيضاً لو أنك من المتابعين للأحداثِ جيداً منذ البداية كنت ستعلم من هم أصحاب تلك الثورة . لم يكونوا من المتأسلمين بالطبع ، وهنا سأقولها لك واضحة جلية . لقد كانت الثورة مسروقة لمدة عام بواسطة الإخوان ، وقد تم ذلك بوقوع عامة المصريين بالفخ الذي يُطلق عليه تطبيق شرع الله ، والذي لم ولن يتم تطبيقه في مصر ولا تونس ولا أي بلد عربي طالما يوجد حب السطوة ومتعة الكرسي . لذا وفي حالتنا نحن المصريين هنا يُسمى ما حدث استرداد لما كان مُغتصباً وليس سرقة ، كما أنه تم حسم حالكم أخي أولا تدري ؟! فأنتم رضيتم بحكم الإخوان ولا أدري طوعاً أم لا ؟ فهنيئاً لكم أنتم أخي ( بالهنا والشفا ) كما نُطلق عليها هنا في مصر . أما المصريون فلم يرضخوا لمثل هذه الخرافات ، وإن حدث لفترةٍ بسبب الخداع لم يستمروا في خنوعهم والخضوع .
قلت أيضاً " بعد سنة كاملة ، سنة كاملة ، فعلاً مدة طويلة جداً لنحكم على دولة "
وللرد أقول : يبدو أن إعجابك باللفظ " سنة كاملة " لدرجة أنك أجهدت أصابعك بكتابته مرتين أنساك من الواعد الكاذب الذي قصدته عند ذاك ، أتحدث بشأن الرئيس المخلوع ولست أحكم على دولةٍ كما تفضلت ، وتمثلُ السنة الكاملة - التي أُعجبت بها أخي - 0.25 من مدة رئاسته ولم يفعل في هذا الرُبع الأول من حكمه شيئاً ، اللهم إلا التسول من هنا ومن هناك ، كما لا أدري إن كنت تعلم أخي أم لا أنه قد قطع عهداً على نفسه أن يغير بعض السلبيات خلال مائة يوم . أي ما يعادل 27.4 % ( هذا لو كنت تهوى التكلم بالنسب المئوية كالبعض ) من تلك "السنة الكاملة " وستجد هذا على الــ " You tube " مصوراً بالفيديو أي ليس ملفقاً ( وأنا هنا لا أستخدم الموقع السابق ذكره كمرجع للقارئ ، إنه لأخي المهدي فقط لعلمي مما سبق أنه مهتمٌ بالبحث عن الفيديوهات ) . الحق أنه - أي الرئيس المخلوع - لم يفعل شيئاً لا بمائة يوم ولا حتى بثلاثمائة وخمس وستين يوماً للأسف . اخوتي وأخواتي يبدأ المشوار بخُطوةٍ وإتجاه ، ونعلم صحة وجهة السالك بناءً على إتجاهه ، فمن يقصدُ مكةَ المكرمة - فرضاً جدلياً - من مصر لا يتخذ الشمال مسلكاً ، وإن فعل فلستُ في حالةٍ إقتصاديةٍ ولا سياسيةٍ ولا عسكريةٍ تسمح لي بأن أنتظره حتى ينتهي إلى غايته المفقودة وأنا معه آنذاك لأعلمه بخطئه . أظن أن توضيح تلك النقطة كافياً بالنسبة لك أخي المهدي ، فأنت من طلبت توضيحاً .
قد قلتَ أخي أيضاً " ثورة على مبارك ، انتخابات أفرزت مرسي رئيساً ، إستفتاء على الدستور وافق عليه الشعب المصري ، ثم إنقلاب عسكري على الرئيس "
وللرد أقول : إنتخابات أفرزت مرسي رئيساً لينفذ ما وعد به ، وإن لم يستطع بحكم الظروف فلا جناح عليه ، لكن لو لم يحاول حتى فعل ذلك فهذا أمرٌ مغاير . لقد كان هدف الرئيس المخلوع هو أخونة الدولة ، واتضح ذلك مما قام به من خلال تغيير وإحلال السلطات ، وأعلم أخي أنك وكل من يقرأ رأيتم ذلك ولكن إن اتجتم لأدلة - ليس واحداً - فموجودةٌ بإذن الله ، ثم من أين لك ولغيرك بالقول إنقلاب عسكري ؟ ألست أنت من تفتقد للدقة هنا عزيزي ؟ هل تعلم ما هي الخطوات التابعة للإنقلاب العسكري ؟ أو ما هو الإنقلاب العسكري أصلاً ؟ سأبسط لك ولهم تلك الخطوات وأختصرها . يتم الإنقلاب العسكري كالتالي :
1 - تولي السلطة العسكرية زمام الدولة ، ويتمثل رأس الدولة آنذاك في رجلٍ عسكري عادةً ما يكون وزير الدفاع ..... وهذه الخطوة لم تحدث
2 - نفي أو قتل الرئيس المخلوع ..... وتلك أيضاً لم تحدث حتى الآن ، لم نر ما سيحدث بعد بخصوص تلك الخطوة .
3 - فرض حظر التجوال ، واستخدام القوة ضد مناصري النظام المنحل ..... وتلك الخطوة لم تحدث لأنهم حتى هذه اللحظة مازالوا يهللون في الشوارع ، لا يهللون فقط بل ويقتلون أيضاً ، أرأيتم ما تم بــ " سيدي جابر " بالإسكندرية اليوم . انهم يرمون الأطفال من فوق الأسطح . أظن اخوتي لم ير أحد هذا على الشبكة أيضاً ؟!
لذا لم يكن إنقلاباً عسكرياً على الرئيس كما تقول ويقولون ، بل كان إنقلاباً شعبياً على نظام الرئيس ، ألا وهو الأخونة .
أخيراً أخي وليس آخراً ، كيف لي أنا أن أحترم من يقول بأنه لو أفرزت الصناديقُ شيطاناً سأحترم تلك الشرعية ؟!
أية شرعية تلك التي تفرز الصناديق تحت ظلها شيطاناً ليحكمنا ؟ ولو أننا نرتضي حكم شيطان على المسلمين فالأحرى أننا كنا أبقينا على الشيطان الأول حقناً لدماء ستذهب هباءً .
أخي العزيز أنا لا أهاجمك بشخصك ، أنا أحاول جاهدةً أن أحارب ما ظهروا ينادون به ، وللأسف أنت تتبعهم أيضاً - أقصد أصحاب الألفاظ الرنانة التي تعجب الكثيرين بلا صحة - تقولون " إنقلاب عسكري " و " تعتيم وتجييش إعلامي " و " سرقة الثورة " ... إلى أخره من تلك الألفاظ التي لا تحاولون حتى التفكير بمفاهيمها قبل التفوه بها أو كتابتها ، هل تعلم أنهم كانوا ينادون البارحة هنا في الغردقة قائلين " إسلامية وستبقى إسلامية " وهل لكم علاقة بالإسلام حتى ؟ أو أنها عندما تُحكم بسلطة مدنية سيكفر أهلها ويتغير دينها الرسمي ؟ أعني مصر بالطبع . يكفيني هذا اليوم ، وإلى لقاءٍ قريبٍ .



التوقيع
الحَمَاقَةُ فَرَحٌ
لِنَأقِصِ العَقلِ .
أمَّا ذو الفَهمِ فَيُقَوِّم سُلُوكَهُ .
آخر تعديل كان بواسطة رانيا على بتاريخ 28-08-2013 على الساعة: 07:44.